سياحة جازان .. الحلم الذي لم يتحقق !

13690689_10154290242262416_5910583908576543996_n

تتفرد منطقة جازان عن كافة مناطق المملكة بمقومات وإمكانيات طبيعية وبشرية وتاريخية وثقافية لو استُغلت جيداً ووجدت المسؤول ذي الضمير، ووجهت إليها الدولة بوصلة اهتمامها السياحي بكل جديّة و بما يليق وتلك المقومات لأصبحت قبلة...

سعيد في حرى امزومة !!

سعيد هذا رجلٌ ضرب كبدَ حمولهِ مسافراً، وقد طال به المسير، فحلَّ في طريق رِحلته ضيفاً على أحد بيوت قريةٍ صغيرةٍ ، ولجها ليلاً، وسعيدٌ هذا رجلٌ من ذوي البشرة السوداء حالكة السواد، كان يُمني نفسه بوجبة عشاء تقيم أوده، ويشحن...

​أوقـفوا السُّـفهاءَ عند حدِّهـم !!

ما بينَ رجلٍ يُـلقي بمالهِ عَـلفاً لناقتهِ، وآخرٍ يضعُها في دلَّة قهوته بُهاراً، وثالثٍ، يقدم العود النقي لضيوفه بدلاً عن الماء لغسل أيديهم، ورابعٍ يتفاخرُ بنثرِ أكياسِ الهيلِ أمام رهطٍ من الرِّجالِ كصورةٍ من صورِ الكرم،...

هل الزَّواج من الثَّانية ضَرورة !!

سأتحدث هنا عن واقع نعيشه، بعيداً عن المثالية التي يتبناها بعض الرِّجال ممن ينوي الزواج من ثانية أو ثالثة أو حتى رابعة، ولست هنا أمارس دور المفتي، لأُحلل أو أحرم ما بانَ حُكمه، ولست ممن تؤخذ منه الفتوى أصلاً. قلت أني سأتحدث...

سُجناءُ الأمل !

الأيامُ لا تنتظرُ أحداً، هذه الحقيقة التي يكتشفها الكثير حينما تنتهي به رحلةُ الحياةِ إلى لا شيء، بينما الآخرون من حوله يقطفون ثمار العمل الذي جعلوا من آمالهم وقوداً له. فِئةٌ تعيشُ بيننا، تستنزفُ طاقة أعمارها، وطاقاتِ مَن...

سطوةُ النِّساء !!

يتبنى الرِّجالُ الكثير من المبادرات الإيجابية التي تسعى لتنظيم مناسبات الأعراس، ويسنون العديد من التنظيمات والقوانين التي تكفل المنفعة لطرفي المناسبة، وتضمن الخروج بأقل الخسائر المادية التي أرهقت كاهل الشباب مؤخراً،...

سافروا أوربا لتحبوا زوجاتكم أكثر !

نحن شعبٌ يجلد ذاته كثيراً، تشكلت ثقافتنا العاطفية وفق بيئتنا المتسمة بالجفاف، واليباس، ولهذا متشنجون كثيراً، جافون برغم أننا نبحث عن الهدوء ونحلم أن نكون رومانسيين، لطفاء مع من حولنا، وأقربهم زوجاتنا وأبناؤنا. علاقتنا...

ترويض الفوضى !

النظام ولا شيئ سواه كفيل بترويض أي متهاون، وكذلك أي مستهتر فوضوي، وأعني التطبيق دون أي استثناءات مهما كانت ولأي كائن كان في أي مكان. تطبيق الأنظمة بكل مصداقية وعدل وصرامة كفيل بأن يُبقي شوارعنا نظيفة، وممتلكاتنا وخدماتنا...

ابن جازان .. رهانُها الحقيقي !

جازان، ذلك الهاجس الذي يؤرق كل من يهتم بأمر الكتابة عنها من أبنائها سواء عبر الصحف أو مواقع التواصل الاجتماعي، ولا غرابة فهي الناشئة التي تسابق الزمن لتلحق بركب التنمية، وقد حققت قفزات كبيرة جداً في هذا المضمار، على يد أميرها...

خيبة الحبحب !

استوقفتني سيارة مُحملة بالحبحب، أو البطيخ، أو (البرطيخ) كما يُسميه خالي العجوز، كانت تقف على حافة الطريق في مدخل قريتنا. اشتبكت مع صاحبها في معركة من المبايعة، والمفاصلة كان يتخللها بعض الممازحة وقليل من (المداكمة) التجارية،...

أجساد بلا ظـلال !

تزفه الريحُ على “زُبر” الوادي، مرتدياً “حوكه” المُكثل، وشميزه المُقلم المنتهي بزرار مفقود يفضح سُرته البارزة، عاصباً على رأسه بشماغٍ أحمرٍ بدت بعض أطرافه مُهترئة، وقد حشى جيبه الأيسر ببعض “مِخضارة” و”خطور”...

من الذكريات

آخر ما كنت أتوقعه أن يجزم الطبيب بأن السبب وراء إصابتي بالتهاب في الجيوب الأنفية هو الغنم !! حدث هذا قبل أكثر من عشرين عاماً، حينما سافرت إلى العاصمة الرياض لأول مرة، حملت معي حينها هيبة المكان، وبساطة الريفي القادم من حيث...

عبده مَشْلة

يشتهر “عبده مَشْلة” بطيبته وبساطته وشيئ من العناد الممزوج بحمقٍ لطيفٍ، وبجسد نحيل محرِّضٍ على النكتة.وهو من المشهورين بخفة دمه بين (المُـفرشين) بسوق القرية الذي يرتاده المتسوقون كل ثلاثاء من القرى المجاورة، يبيعون...

انطفاء !

أضاءت الشموع وأشبعت الوسادة بالعطر وانتظرت خلف باب الغرفة ترقب حضوره من شق الباب لتباغته بعقد من الفل تعلقه حين غفلة منه على رقبته إذا دخل. وهي تنتظر بشوق عودته التمحت من شِق الباب حالة من الاهتمام والعجلة على وجهه المتعرق،...

تك أواي !

ثلاثة ريفيون انتزعتهم رغبة السفر من زبائر صلهبة والحسيني، في بواكير حياتهم ، لتزرعهم في قلب قاهرة المعتز في أم الدنيا مصر. أنا واحد منهم والثاني حبيبنا المتقد دائماً والمشاكس الكبير الحسين سيد، وثالثنا أجمل الجميع وأكثرهم...